معهد الخدمة الاجتماعية بدمنهور
 
الرئيسيةالبوابةتسجيل دخول الأعضاءالتسجيلدخولالتسجيل

شاطر | 
 

 الى متى يا نفسى الاستهانة بالمحرمات؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الغندور
•-«[ طالب مجتهد]»-•
•-«[ طالب  مجتهد]»-•
avatar

عدد المساهمات : 339
تاريخ الميلاد : 09/12/1988
تاريخ التسجيل : 07/01/2011
العمر : 28
الجنسية :

مُساهمةموضوع: الى متى يا نفسى الاستهانة بالمحرمات؟   الجمعة 16 ديسمبر - 6:22

كتب ربنا على نفسه الرحمة فضلاً منه على عباده، فأباح لهم ما هو طيب ونافع، وحرم عليهم كل ما هو خبيث وضار.

قال الله تعالى مبينا سمة شريعة الإسلام: {الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الرَّسُولَ النَّبِيَّ الأُمِّيَّ الَّذِي يَجِدُونَهُ مَكْتُوبًا عِندَهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَالإِنْجِيلِ يَأْمُرُهُم بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَاهُمْ عَنِ الْمُنكَرِ وَيُحِلُّ لَهُمُ الطَّيِّبَاتِ وَيُحَرِّمُ عَلَيْهِمُ الْخَبَآئِثَ}.
وما جعل الله هذه المحرمات للتضييق على العباد، فشرع الله يسر كله ورحمة كله {مَا يُرِيدُ اللّهُ لِيَجْعَلَ عَلَيْكُم مِّنْ حَرَجٍ}، {يُرِيدُ اللّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلاَ يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ}، {يُرِيدُ اللّهُ أَن يُخَفِّفَ عَنكُمْ وَخُلِقَ الإِنسَانُ ضَعِيفًا}.

إنما حرم الله على عباده أشياء معينة صيانة للعباد أنفسهم وحماية لدينهم وعقولهم وأعراضهم وأنسابهم وأبدانهم.

انظر إلى المحرمات وتدبر واسأل نفسك عن الفوائد التي تجنيها المجتمعات من خلال هذا التحريم.

خذ مثلا تحريم القتل والاعتداء على الأنفس، إذا التزم الناس به شاع في الناس الأمن على الأنفس والأبدان وإذا التزم الناس بتحريم السرقة أمنوا على أموالهم وممتلكاتهم، وإذا التزم المجتمع بتحريم الزنا ووسائله أمنوا على أعراضهم وأنسابهم.

وإذا التزموا بتحريم المسكرات والمخدرات حفظت عقولهم، وإذا التزموا تحريم قطيعة الرحم وعقوق الوالدين وأذية الجيران شاعت المودة والألفة والرحمة..

فأي سمو في التشريع هذا الذي عليه تشريع الإسلام!!

لكن إذا نظرنا إلى الواقع لوجدنا فئات من الناس قد استهان بالمحرمات فتجرأت عليها غير مبالين بنظر الله تعالى إليهم، وقد كان عبد الله بن مسعود رضي الله عنه يقول: "إن المؤمن يرى ذنوبه كأنه في أصل جبل يخاف أن يقع عليه، وإن المنافق يرى ذنوبه كذباب وقع على نفسه فقال به هكذا".

وقد حذر النبي صلى الله عليه وسلم من التهاون بالمحرمات وإن ظن العبد أنها ليست ككبائر الذنوب فقال صلى الله عليه وسلم: "إياكم ومحقرات الذنوب، فإنهن يجتمعن على الرجل حتى يهلكنه" وضرب لهن مثلا فقال: "كمثل قوم نزلوا أرض فلاة فحضر صنيع القوم، فجعل الرجل ينطلق فيجيء بالعود، والرجل يجيء بالعود، حتى جمعوا سواداً فأججوا نارا، وأنضجوا ما قذفوا فيها".

ومحقرات الذنوب هي ما لا يبالي المرء به من الذنوب، وما يعدونه صغائر، لأن إدمان الصغائر يودي إلى ارتكاب كبارها.

إن العبد إذا كان قوي الإيمان تحرج من كل معصية صغرت أو كبرت لأنه ينظر إلى عظمة من عصاه، أما إذا ضعف الإيمان عند العبد فإنه يتجرأ على المعاصي ويستهين بها، كما بين النبي صلى الله عليه وسلم: " لا يزني الزاني حين يزني وهو مؤمن، ولا يسرق السارق حين يسرق وهو مؤمن، ولا يشرب الخمر حين يشربها وهو مؤمن".

فاستهانة العبد بالمحرمات وشعوره أنه لم يفعل شيئا هو بحد ذاته دليل على ضعف الإيمان، وهو أيضا سبب لتعظيم الذنب بحق مرتكبه كما أكد على ذلك العلامة ابن القيم رحمه الله: ويدل على هذا المعنى ما ورد عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: "إنكم لتعملون أعمالا هي أدق في أعينكم من الشعر، إن كنا لنعدها على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم من الموبقات".

لقد عظموا حرمات الله حين قوي الإيمان في نفوسهم، واستشعروا في جميع أحوالهم عظمة الله ومراقبته، يقول بلال بن سعد: "لا تنظر إلى صغر المعصية ولكن انظر إلى من عصيت".

وإذا تمادى العبد في ارتكاب الذنوب مستهينا بها غير مبالٍ بنظر الله تعالى إليه فربما عوقب بعقوبة أخرى أشد وهي تزيين المنكر بحيث يظن عند ارتكابه أنه يحسن الصنع: {قُلْ هَلْ نُنَبِّئُكُمْ بِالأَخْسَرِينَ أَعْمَالاً * الَّذِينَ ضَلَّ سَعْيُهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَهُمْ يَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ يُحْسِنُونَ صُنْعًا}.

إن العبد قد لا يصل إلى هذا الحال الذي لا يحبه الله دفعة واحدة، بل يبدأ مسلسل الانحراف والانحدار خطوة خطوة، ولهذا حذرنا الله تعالى من اتباع خطوات الشيطان: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ ادْخُلُواْ فِي السِّلْمِ كَآفَّةً وَلاَ تَتَّبِعُواْ خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُّبِين}.

إن الشيطان قاعد للإنسان بالمرصاد يوسوس له ويلقي عليه الشبهات والأباطيل ليضله عن سبيل الله أو على الأقل يجعل سيره في هذه الطريق محفوفا بالتضييع والتفريط.

وحين يستجيب المسلم لهذه الوساوس، ويتبع تلك الشهوات يُبتلى بالاستهانة بالمحرمات وإذا وصل إلى هذه الحال فلربما سقط من عين الله تعالى، كما قال بعضهم في أمثال هؤلاء: هانوا على الله فعصوه، ولو عزوا عليه لعصمهم.

وقال الله تعالى: {وَمَن يُهِنِ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِن مُّكْرِمٍ}.

فلا يظنن من تيسرت له أسباب المعاصي أن ذلك بذكائه وفطنته أو جماله وخفته، إنما ذلك والله لهوانه على الله وسقوطه من عين ربه، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "من أراد أن يعلم ما له عند الله، فلينظر ما لله عنده" رواه الدارقطني، وأبو نعيم في الحلية، وزاد الحاكم: " فإن الله يُنزل العبد منه حيث أنزله من نفسه".

فليستحضر العبد عظمة ربه واطلاعه عليه ومراقبته إياه: {وَهُوَ مَعَكُمْ أَيْنَ مَا كُنتُمْ}، {لاَ يَعْزُبُ عَنْهُ مِثْقَالُ ذَرَّةٍ فِي السَّمَاوَاتِ وَلاَ فِي الأَرْضِ}.

ثم ليوقن أنه سيقف بين يدي ربه يوم القيامة وستنطق جوارحه بما فعلت، فعن أنس رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "يقول العبد يوم القيامة: يا رب، ألم تجرني من الظلم؟ فيقول: بلى، فيقول: إني لا أجيز على نفسي إلا شاهداً مني، فيقول: {كَفَى بِنَفْسِكَ الْيَوْمَ عَلَيْكَ حَسِيبًا}، وبالكرام الكاتبين شهودا فيختم على فيه، ويقال لأركانه: انطقي، فتنطق بأعماله، ثم يخلى بنيه وبين الكلام، فيقول: بُعداً لكن وسُحقاً، فعنكن كنت أناضل".

فحري بنا أن نحاسب أنفسنا اليوم قبل أن نحاسب غداً.
العـمر ينقص والذنـوب تـزيد *** وتُقال عثرات الفتى فيعود
هل يستطيع جحود ذنبٍ واحدٍ *** رجلٌ جوارحه عليه شهود

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.facebook.com
الغندور
•-«[ طالب مجتهد]»-•
•-«[ طالب  مجتهد]»-•
avatar

عدد المساهمات : 339
تاريخ الميلاد : 09/12/1988
تاريخ التسجيل : 07/01/2011
العمر : 28
الجنسية :

مُساهمةموضوع: رد: الى متى يا نفسى الاستهانة بالمحرمات؟   الجمعة 16 ديسمبر - 6:25

نسأل الله أن يتوب علينا، وأن يجعلنا ممن يعظمون حرماته ويقفون عند حدوده، وصلى الله وسلم وبارك على نبيه محمد وآله واصاحبه والتابعين.الى يوم الدين؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.facebook.com
♥ ۝ண√Sasso√ண۝ ♥
المديرة العامة
المديرة العامة
avatar

عدد المساهمات : 6978
تاريخ الميلاد : 01/01/1993
تاريخ التسجيل : 05/10/2011
العمر : 24
الجنسية :

مُساهمةموضوع: رد: الى متى يا نفسى الاستهانة بالمحرمات؟   الثلاثاء 20 ديسمبر - 19:58

جزاك الله خيرا






Z ♥ A ♥ M ♥ A ♥L ♥ E ♥ K  

" />





وبنحاول نكون أقوى .. فتكسرنا محاولاتنا .. فـ نبقى أضعف من الأول
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الى متى يا نفسى الاستهانة بالمحرمات؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
معهد الخدمة الاجتماعية بدمنهور :: «۩۞۩- المنتديات الأسلامية -۩۞۩» :: المنتدى الإسلامى العام-
انتقل الى:  
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
المواضيع الأخيرة
» مزاجك ايه النهارده
الأربعاء 17 مايو - 12:36 من طرف yousef

» تحيه منى لكل عضو فى المنتدى ولكل زميل او زميله اتعرفت عليها هنا او ف المعهد..
الإثنين 28 نوفمبر - 0:35 من طرف امين العباسى

» مووووضوع مهم.....جدااااااااااا لازم تدخل تشوفه مش هتندم
الإثنين 28 نوفمبر - 0:33 من طرف امين العباسى

» كل سنه وانتم طيبين
الإثنين 28 نوفمبر - 0:30 من طرف امين العباسى

» تويتر المنتدي
الإثنين 29 أغسطس - 17:19 من طرف ♥ ۝ண√Sasso√ண۝ ♥

» جوالين المعهد يستحقوا الدرع بجدارة بقيادة اجدع قائد
الإثنين 29 أغسطس - 17:18 من طرف ♥ ۝ண√Sasso√ண۝ ♥

» خبر عـــاجل
الإثنين 29 أغسطس - 17:16 من طرف ♥ ۝ண√Sasso√ண۝ ♥

» العاب تنظيف بيت فلة cleaning game
الخميس 14 يوليو - 17:41 من طرف كيتوكيديا

» لعبة مكياج بنات من 250 make up games
الجمعة 29 أبريل - 11:06 من طرف كيتوكيديا

» ياناس يابشر
الإثنين 21 سبتمبر - 22:50 من طرف Ahmed Elrakaiby

بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
mero - 13710
 
أبو تريكة - 10424
 
مكسل اكتب اسمى - 8422
 
الامير - 8112
 
(…̶MrM̶O̶S̶e̶B̶A●™ ) - 7806
 
♥ ۝ண√Sasso√ண۝ ♥ - 6978
 
Doctor zizo - 6954
 
مستر الشارد - 6396
 
bosy - 6069
 
ملكة المنتدى - 6044
 
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 2 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 2 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 48 بتاريخ الأحد 6 مارس - 0:20
 اذا كان لديك اى مادة لديها حقوق ملكية فكرية قم بالاتصال بنا

 جميع المواضيع تعبر عن وجهه نظر صاحبها فقط
الساعة الآن بتوقيت مصر
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات طلاب المعهد العالى
 للخدمة الاجتماعية بدمنهور
 Powered by phpBB2 ® Ahlamontada.com
http://socialwork.yoo7.com
حقوق الطبع والنشر©2010 - 2009